الصفحة الرئيسية » تصوير المناظر الطبيعية » كيفية تصوير النجوم بالعدسة 18-55 بشكل احترافي !

كيفية تصوير النجوم بالعدسة 18-55 بشكل احترافي !

تصوير النجوم بالعدسة 18-55

هل شاهدت من قبل صور السماء المرصعة بالنجوم ومجرة ​​درب التبانة المذهلة، وتساءلت عن كيفية الحصول على نتائج مماثلة؟ ألم تحاول أبدًا لأنك اعتقدت أنه ليس لديك المعدات المناسبة؟

حسناً، “أنت مخطئ!” 

إذا كنت تمتلك كاميرا DSLR أو كاميرا بدون مرآة (Mirrorless Camera)، فيمكنك إنشاء صور مذهلة للنجوم ومجرة درب التبانة باستخدام العدسة 18-55 فقط. هذه العدسة تأتي مع الكاميرات عند شراءها تسمى أيضاً Kit Lens.

لقد تحدثت في مقال آخر عن تصوير مجرة درب التبانة والنجوم بالتفصيل، ولكن الكثير من الأشخاص يسألونني عن تصوير النجوم بالعدسة 18-55 ، ولأن هذه العدسة تعتبر تحدي صعب في التصوير الليلي بسبب فتحتها القصوى غير الواسعة، خصصت هذا المقال لأتحدث عن تصوير النجوم بهذه العدسة فقط.

لذلك في هذه المقالة، سأشرح كيفية تصوير النجوم بالعدسة 18-55 . سأقدم لك الإرشادات والاعدادات خطوة بخطوة بأسهل طريقة ممكنة.

بعد الانتهاء من قراءة هذا المقال ستتمكن من التقاط الصور مثل المحترفين وبالعدسة 18-55 فقط.

أساسيات تصوير النجوم بالعدسة 18-55

تصوير النجوم بالعدسة 18-55

قبل أن نبدأ، يجب أن تضع النقاط التالية في الاعتبار:

 

  • عنصر آخر مفيد للحفاظ على ثبات الكاميرا هو جهاز التصوير عن بُعد. أنا أوصي أن تحصل على واحد لأنه رخيص جدًا (أقل من 10 دولارات في Amazon). قد تجده سلكي ولاسلكي.

إذا لم يكن لديك جهاز تصوير عن بعد ولا تنوي شراءه، فيمكنك استخدام مؤقت الكاميرا (Timer) لمدة ثانيتين أو 10 ثوان لالتقاط الصورة، حتى لا تلمس الكاميرا أثناء التصوير.

  • يجب عليك أيضًا إيقاف تشغيل أي تقنية “تقليل الاهتزاز” أو “المثبت – Stabilizer” المضمنة في الكاميرا أو العدسة، لأن هذه التقنيات يمكن أن تزيد من الضبابية أثناء التصوير في الظلام.
  • يجب عليك التصوير في مكان بعيد عن أضواء المدينة. كلما قل التلوث الضوئي، زادت فرصتك في الحصول على نجوم صافية. وأيضا، قم بالتصوير في ليلة بلا قمر مكتمل لأنه كلما كان القمر أكثر سطوعًا، زاد التلوث الضوئي الذي يسببه، ولن تكون النجوم بارزة.

استخدم موقع ويب Dark Sky Finder للعثور على أفضل المواقع مع الحد الأدنى من التلوث الضوئي.

  • أيضاً ستحتاج لتطبيق يُبين لك كل المعلومات التي ستحتاجها عن خريطة السماء مثل أي جهة توجد مجرة درب التبانة في السماء أو متى ستظهر.

التطبيق الجيد الذي أنصحك به هو Star Walk مجاني أو photopills بتكلفة منخفضة جداً. في الحقيقة، أُفضل Photopills.

  • نظرًا لأن هدفنا هو التقاط النجوم، فإن وجود سماء صافية أمر ضروري. لذلك نحتاج إلى التحقق من الطقس مسبقًا.

لتحميل تطبيق Star Walk: اضغط على هذا الرابط إذا كنت تملك Android، أو على هذا الرابط لأجهزة Apple.

لتحميل تطبيق photopills: اضغط على هذا الرابط إذا كنت تملك Android، أو على هذا الرابط لأجهزة Apple.

دعنا الآن ننتقل إلى الجزء المهم من تصوير النجوم بالعدسة 18-55.

إعدادات الكاميرا لتصوير النجوم بالعدسة 18-55

الآن سنتحدث عن أفضل الاعدادات لتصوير النجوم بالعدسة 18-55 مم:

  1. البعد البؤري – Focal Length

عند تصوير النجوم، يجب استخدام العدسة الواسعة للالتقاط أكبر قدر ممكن من مشهد السماء.

تصوير النجوم بالعدسة 18-55

التُقطت هذه الصورة بالبعد 20mm

عند تصوير النجوم بالعدسة 18-55، أدر حلقة الزوم للبعد البؤري 18mm لأنه أوسع زاوية تصل إليها هذه العدسة.

بطبيعة الحال يمكنك اختيار البعد الذي تريده حيث يمكنك التقاط صور رائعة كيفما كان البعد الذي تستخدمه.

تصوير النجوم بالعدسة 18-55

التُقطت هذه الصورة بالبعد 50mm

ولكن تذكر، كلما قمت بالتكبير، قل عدد النجوم التي ستتمكن من التقاطها في الصورة. لذلك يُنصح باستخدام زاوية واسعة للالتقاط أكبر قدر ممكن من المشهد.

  1. وضع الكاميرا – Camera Mode

أول شيء يجب عليك فعله بعد ضبط البعد البؤري هو البحث عن قرص الاوضاع أعلى الكاميرا كما هو موضح في الصورة أسفله، وتدويره إلى “M” والتي تعني “Manual Mode” أي الوضع اليدوي.

من خلال القيام بذلك، ستتمكن من ضبط يدوياً إعدادات التعريض الثلاثة؛ فتحة العدسة (Aperture)، وسرعة الغالق (Shutter Speed) و ISO.

الآن، لنبدأ بفتحة العدسة.

  1. فتحة العدسة – Aperture

اضبط الفتحة الخاصة بك على أوسع خيار؛ بالنسبة لعدسة 18-55 في البعد 18mm أوسع فتحة للعدسة هي f/3.5.

باستخدام أوسع فتحة تسمح بها العدسة، سيدخل المزيد من الضوء من خلال العدسة.

وهذا سينتج عنه نجوم أكثر إشراقًا ووضوحاً!

ربما أنت تتساءل – فتحة العدسة الواسعة تعني عمق مجال ضيق أي جزء من السماء سيظهر واضح والجزء الآخر سيكون ضبابي، فلماذا الفتحة الواسعة عند تصوير النجوم؟

نعم أنت محق، فتحة العدسة تتحكم في عمق المجال، إذا اخترت فتحة واسعة مثل f/3.5 أو أقل ستحصل على خلفية ضبابية، والعكس صحيح. إذا اخترت فتحة ضيقة مثل f/12 ستحصل على كل شيء في الصورة واضح.

التقطت هذه الصورة بفتحة f/2.8

التقطت هذه الصورة بفتحة f/12

ولكن في حالة تصوير النجوم لا يمكنك بتاتاً اختيار فتحة ضيقة مثل f/12 لأنها لن تسمح للكثير من الضوء بالمرور وبذلك ستحصل على صورة مظلمة.

السر هنا هو التركيز (Focus). عليك أن تضبط التركيز في المكان الصحيح لتحصل على صورة واضحة للنجوم بأكملها. هذا ما سنراه في الفقرات المقبلة ولكن أولا لنتحدث عن الأيزو وسرعة الغالق.

  1. الأيزو – ISO

الرفع من الأيزو يزيد من سطوع الصورة ولكن الرفع منه كثيراً يؤدي إلى ظهور نقط صغيرة في صورتك مما قد يخفض من جودتها، كما هو مبين في الصورة أسفله.

عند التصوير في ضوء النهار يوصى دائمًا بترك ISO في أدنى قيمته والتي غالباً ما تكون ISO100. لكن في التصوير الليلي بصفة عامة وتصوير النجوم بصفة خاصة، العكس تماماً، نظرًا لكون المشهد مظلم، فستحتاج إلى زيادة ISO ولكن بدون مبالغة.

يعتمد مقدار زيادة ISO بالضبط على مدى ظلام المكان بالخارج. أميل إلى البدء بـ ISO1600 وأزيد إذا احتجت لذلك.

إذا كانت الصورة مظلمة جدًا، أزيد ISO أكثر. عادةً ما أستخدم ISO بين 800 و 3200 لمعظم صوري الليلية. في بعض الحالات، قد أزيده أكثر ولكن لا أتعدى 6400.

إذا وجدت أن صورك تحتوي على نقط الأيزو المرتفع، فلا داعي للقلق؛ يمكنك التخلص منها باستخدام أي واحد من أفضل برامج تعديل الصور مثل Lightroom.

في المقال حيث أشرح ISO ستجد طريقة تنظيف الصور من النقط في برنامج Lightroom.

  1. سرعة الغالق – Sutter Speed

في الواقع، هناك معادلة مفيدة لحساب سرعة الغالق عند تصوير النجوم للمبتدئين، تسمى قاعدة 500:

إنها قاعدة بسيطة للغاية، حيث يمكنك ببساطة تقسيم 500 على رقم الطول أو البعد البؤري لعدستك. ستكون النتيجة سرعة الغالق المناسبة لتصوير النجوم ومجرة درب التبانة.

500 / الطول البؤري = سرعة الغالق المناسبة لالتقاط النجوم الحادة.

مثال: إذا كنت تملك عدسة نيكون 18-55 مم، فستستخدم أوسع زاوية في عدستك وهي 18mm لالتقاط أكبر قدر ممكن من النجوم والمجرة.

وفقًا لقاعدة 500، يجب أن تكون سرعة الغالق:

500 / 18 = 27.7 ثانية (سرعة الغالق المناسبة هي 35 ثانية).

هذا إذا كانت كاميرتك من نوع Full Frame أي تحتوي على مستشعر كبير. أما إذا كانت كاميرتك من نوع Crop Sensor أو APS-C يجب أن تزيد قسمة النتيجة على 1.6 إذا كانت كاميرتك من العلامة التجارية Canon، و 1.5 إذا كانت من علامة أخرى مثل Nikon أو Sony أو غير ذلك. (راجع مقالتي التي تتحدث عن الفرق بين Full Frame و Crop Sensor لمزيد من المعلومات).

مثلا، في الكاميرا Canon 80D وباستخدام العدسة 18-55 في البعد 18mm، نقسم 500 على 18 ثم نقسم النتيجة على 1.6.

500/18 = 27.7 ثم 27.7/1.6 = 18 تقريباً. هذه هي سرعتك.

على الرغم من أن هذه القاعدة يمكن أن تكون نقطة مرجعية جيدة، فإن نصيحتي هي أن تأخذ قاعدة 500 بحذر تام.

توجد قاعدة أخرى أكثر أماناً، لنكتشفها معاً.

القاعدة NPF

هذه القاعدة أكثر دقة لحساب سرعة الغالق عند تصوير مجرة درب التبانة. لكن حسابها أكثر تعقيدًا، لذلك نصيحتي هي ألا تهتم بالأرقام والصيغ.

ما عليك سوى كتابة طراز الكاميرا والبعد البؤري لعدستك في تطبيق Photopills وستجد أفضل سرعة للغالق.

دعونا نرى بالضبط كيف يعمل.

ادخل إلى تطبيق PhotoPills، واضغط على Spot Stars (قائمة Pills):

  • ادخل اسم الكاميرا الخاصة بك.
  • أدخل البعد البؤري لعدستك
  • أدخل الفتحة التي ستستخدمها لتصوير مجرة درب التبانة
  • بالنسبة للخانتين الإضافيتين، أتركهما على القيمة الافتراضية.

على الرغم من أن التطبيق سيعرض كلاً من نتائج القاعدة 500 و القاعدة NPF كما هو مبين في الصورة أعلاه، استخدم وقت التعريض (سرعة الغالق) الذي تحصل عليه مع قاعدة NPF من جدول النتائج.

بالإضافة إلى حاسبة قاعدة NPF في Photopills، هناك آلة حاسبة رائعة أخرى يمكنك استخدامها لتقييم سرعة الغالق التي تحتاجها لتصوير مجرة درب التبانة: حاسبة التعرض المتقدمة بواسطة إيان نورمان (The Advanced Exposure Calculator by Ian Norman) اضغط على الرابط الأزرق لرؤيتها.

انها حقا رائعة. يجب عليك التحقق من ذلك!

حسناً، بصفة عامة، سرعة الغالق عند تصوير مجرة درب التبانة عادة ما تتراوح مابين 15 و 30 ثانية. فإذا كان لديك الوقت الكافي للتجربة ولست في مزاج لتجربة كل القواعد التي ذكرناها أعلى، فلماذا لا تقوم باللعب في إعدادات الكاميرا بنفسك!

اضبط سرعة الغالق على 15 إذا لم تكن النتيجة مرضية أعد ضبطها على 18 .. وهكذا حتى تحصل على النتيجة التي تريدها.

لا تنس أن سرعة الغالق البطيئة جداً تسبب في ظهور مسارات النجوم لذلك لا تتعدى 30 ثانية.

أنت القائد يمكنك أن تفعل ما تشاء في إعدادات كاميرتك.

  1. قم بالتركيز على ما لا نهاية

بعد ضبط جميع الإعدادات، إليك الشيء الوحيد المهم الذي يتبقى لك:

ركز عدستك على ما لا نهاية. أي أنك تقول للعدسة أن تركز على ما لانهاية ليكون كا شيء واضح في الصورة

للأسف، لا تحتوي عدسة 18-55 على علامة لانهاية عليها مثل العدسة أسفله، لذلك ستحتاج إلى استخدام قيم المسافة البؤرية الفائقة (Hyperfocal Distance) لتركيز العدسة.

لذلك هذا ما يجب أن تفعله:

قم بتركيب الكاميرا والعدسة على الترايبود، وركز على أي جسم ساطع على مسافة 20 قدمًا أو أكثر. (كل المعلومات عن التركيز أو الفوكس وكيفية تشغيله في الكاميرات تجدونه في هذا الرابط)

إذا كنت في الظلام وتكافح من أجل التركيز، يمكنك توجيه مصباح يدوي نحو الكاميرا واستخدام هذا كنقطة تركيز.

تصوير النجوم بالعدسة 18-55

أو يمكنك التركيز على ألمع نجم في السماء.

بمجرد تركيز العدسة على مسافة تزيد عن 20 قدمًا، ستظهر نجومك حادة. سيساعد هذا أيضًا في جعل كل شيء في المقدمة حادًا.

عندما تضبط نقطة تركيزك لا تنس التبديل إلى التركيز اليدوي لكي تقفل التركيز على تلك النقطة.

إذا لم تفعل، في كل مرة تضغط على زر التصوير ستقوم الكاميرا بالبحث عن نقطة جديدة للتركيز عليها.

التبديل إلى التركيز اليدوي بسيط، ما عليك سوى تحريك مفتاح التركيز المبين في الصورة أسفله إلى MF.

نصائح سريعة عند تصوير النجوم بالعدسة 18-55

بمجرد وصولك إلى موقع التصوير، من الأفضل أن تجلس أولاً في الظلام لمدة 15 دقيقة على الأقل للسماح لعينيك بالتكيف مع البيئة المحيطة.

سيساعدك هذا على رؤية الكثير من النجوم (وحتى مجرة ​​درب التبانة) بالعين المجردة.

سيساعدك أيضًا في تكوين صورك بشكل أفضل – لأنه من الأسهل إنشاء تراكيب جميلة عندما يمكنك رؤيتها!

بالإضافة إلى ذلك، فإن الاستمتاع بمحيطك لفترة من الوقت أفضل من مجرد التصوير فوراً عند وصولك إلى الموقع.

معالجة صور النجوم في أحد برامج التعديل

عندما يتعلق الأمر بمعالجة صور النجوم الخاصة بك، هناك شيئان يجب أن تعرفهما:

أولاً، قم دائمًا بالتصوير بتنسيق RAW. هناك العديد من الفوائد لتصوير RAW راجع مقالتي عن الفرق بين التصوير بصيغة RAW والتصوير بصيغة JPEG لمعرفة سبب وجوب التصوير بصيغة RAW.

ثانيًا، هناك حاجة دائمًا إلى بعض المعالجة اللاحقة للحصول على أفضل النتائج. يمكنك العثور على العديد من البرامج التعليمية حول كيفية معالجة صور النجوم ومجرة درب التبانة، ولكن نصيحتي هي ألا تبالغ في التعديل، يجب أن تظهر صورك طبيعية.

تصوير مسارات النجوم المذهلة بالعدسة 18-55

تصوير النجوم بالعدسة 18-55

إذا كنت راضيًا عن لقطاتك، فقد حان الوقت لتجربة شيء جديد وهو التقاط مسارات النجوم.

بالنسبة لمسارات النجوم، ستظل جميع إعدادات الكاميرا كما هي، باستثناء أنه يمكنك زيادة سرعة الغالق إلى ما فوق 30 ثانية. وإذا حصلت على صورة ساطعة جداً، قم بتخفيض ISO.

إذا كنت بحاجة إلى ضبط سرعة الغالق لفترة أطول من 30 ثانية لالتقاط مسارات النجوم، ستحتاج إلى استخدام وضع المصباح (Bulb Mode). أين تجد هذا الوضع على كاميرتك!

قم بتحويل سرعة الغالق لأطول فترة ممكنة. عادة، تكون 30 ثانية، ستعرض الكاميرا الحرف B بعد “30 . هذا هو وضع المصباح الخاص بك!

وضع المصباح يُبقي ستارة الغالق مفتوحة طالما تضغط على زر التصوير، بمعنى إذا ضغطت على زر التصوير باستمرار لمدة 4 دقائق دون رفع أُصبعك، فستبقى ستارة الغالق مفتوحة لمدة 4 دقائق. أي أنك استعملت سرعة غالق مدتها 4 دقائق.

ولكن، سيكون من المستحيل إبقاء الأُصبع على الزر للحصول على تعريض ضوئي لمدة دقائق أو ساعات، إذا ماذا يجب أن تفعل؟

عادةً ما يتم استخدام وضع المصباح جنبًا إلى جنب مع جهاز التصوير عن بعد.

يمكنك الحصول على هذا الجهاز بحوالي 10 دولارات لمعظم الكاميرات. إنه ببساطة جهاز تحكم عن بعد أو سلكي، يسمح للمصور بقفل زر الغالق لأخذ تعريضات طويلة، دون الوقوف فعليًا والضغط على الزر. (هذا الجهاز هو نفسه الذي تحدثنا عنه في أساسيات تصوير النجوم في الأعلى).

إذا أردت التقاط صورة بسرعة غالق 5 دقائق مثلا، عند الضغط على الزر في الجهاز أعلاه، تبدأ الكاميرا بالتقاط الصورة، إلى أن تنتهي الخمس دقائق، ثم الضغط عليه مرة أخرى لتحرير الغالق.

تصوير النجوم بالعدسة 18-55 : الخاتمة

بالعدسة 18-55 فقط، يمكنك إنشاء بعض صور النجوم الجميلة – من النوع الذي سيجعلك سعيدًا ويثير إعجاب أصدقائك أيضًا.

رحلة تصوير سعيدة، إذا كنت بحاجة إلى أي مساعدة ، فأخبرني بذلك في التعليقات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *