الصفحة الرئيسية » أساسيات التصوير الفوتوغرافي » التصوير الفوتوغرافي للشلالات – أتقن تصوير الشلالات بسهولة!

التصوير الفوتوغرافي للشلالات – أتقن تصوير الشلالات بسهولة!

التصوير الفوتوغرافي للشلالات

يعد تصوير الشلالات أمراً ممتعًا للغاية – ولكن العودة إلى المنزل بأفضل اللقطات قد تكون مهمة صعبة بعض الشيء.

في هذه المقالة، سأشارك معكم كل الخطوات والنصائح التي ستساعدك حتما ً في التقاط صور مذهلة للشلالات.

عندما تنتهي من قراءة هذا المقال كن متأكداً أنك جاهز لالتقاط صور الشلالات مثل المحترفين. باختصار، ستتقن فن التصوير الفوتوغرافي للشلالات .

هيا بنا نبدأ.

التصوير الفوتوغرافي للشلالات – الإعدادات (Settings)

  • التصوير في الوضع اليدوي – Manual Mode

أهم ثلاثة إعدادات في كل التصوير الفوتوغرافي والتي تتحكم في كيفية ظهور صورتك هي: فتحة العدسة (Aperture) وسرعة الغالق (Shutter Speed) وISO.

هذه العناصر الثلاثة لكل منها دورها في كيفية ظهور صورتك. ولكن الشيء المُشترك بينها هو أنهم بثلاثتهم يتحكمون في تعريض الصورة والذي معناه سطوع الصورة.

للتحكم في هذه الاعدادات، عليك أولاً اختيار أحد أوضاع التصوير وذلك بتدوير القرص الذي يوجد أعلى الكاميرا كما هو مُبين في الصورة أسفله.

عند التصوير الفوتوغرافي للشلالات، الوضع الذي يجب أن تضبط كاميرتك عليه هو الوضع اليدوي الذي يرمز له ب M.

في هذا الوضع أنت من يقوم بضبط كل الإعدادات يدوياً، بمعنى أنت من يضبط فتحة العدسة (Aperture f/stop) وأنت من يضبط سرعة الغالق (Shutter Speed) و الأيزو أيضاً، بينما الكاميرا لا تقوم بشيء سوى اتباع تعليماتك.

إذا لم تكن متعوداً على التصوير في الوضع اليدوي، فإن التصوير الفوتوغرافي للشلالات يعد فرصة رائعة لبدء تعلمه!

أوضاع الكاميرا هي المدخل الرئيسي لالتقاط صور مذهلة، في مقالنا “ما وضع الكاميرا ومتى يجب استخدامه” ستجد كل المعلومات عن الاستخدامات المُتعددة لكل وضع على حدى.

الآن بعد أن اخترت الوضع اليدوي، حان وقت ضبط الإعدادات.

  • سرعة الغالق – Shutter Speed

سرعة الغالق لها وظيفتان في التصوير الفوتوغرافي:

1- هي واحدة من الإعدادات المسؤولة عن كمية الضوء التي تدخل إلى الكاميرا.

الغالق عبارة عن ستارة تفتح و تغلق لكي تسمح للضوء بالمرور.

إذا ضبطت سرعة الغالق مثلا على ثانيتين أي سرعة بطيئة، سيبقى الغالق مفتوح لمدة تانيتين لذلك سيدخل الكثير من الضوء، لكن إذا ضبطت سرعة الغالق على 1/1000 أي سرعة بطيئة، سيبقى الغالق مفتوح لمدة 1/1000 جزء من الثانية ولن يمر الكثير من الضوء.

2- مهمة سرعة الغالق الأخرى أنها تجمد الحركة أو تضببها.

سرعة الغالق السريعة مثل 1/500s أو أسرع تجمد الحركة.

سرعة الغالق البطيئة مثل ثانية أو عدة ثواني تضبب الحركة.

في التصوير الفوتوغرافي للشلالات لجعل الماء يبدو سلسًا وبمظهر حريري مثل الصورة أسفله، تحتاج إلى استخدام سرعة غالق بطيئة للغاية تصل إلى عدة ثوانٍ.

التصوير الفوتوغرافي للشلالات

تعمل سرعات الغالق البطيئة على إنشاء تأثير “المياه الحريرية”، مما يجعل الشلال يبدو سلسًا وضبابيًا، وهذا بالضبط ما نحتاجه في صور الشلالات.

تعمل سرعات الغالق السريعة على تجميد المياه الجارية فقط، مما يجعل المشهد يبدو عاديًا للغاية.

إليكم صورة للشلال ملتقطة بسرعة غالق سريعة نسبيًا تبلغ 1/800 جزءًا من الثانية:

ألقِ نظرة الآن على صورة شلال ملتقطة بسرعة 8 ثوانٍ:

التصوير الفوتوغرافي للشلالات

تبدو الصورة أكثر دراماتيكية ويبدو الماء الحريري أكثر جاذبية وإرضاء للعين.

أظن أن سرعة الغالق واضحة الآن، ماذا تبقى الآن؟ فتحة العدسة والأيزو. لنبدأ بفتحة العدسة.

  • فتحة العدسة – Aperture

فتحة العدسة هي الأخرى لها مهمتان في التصوير الفوتوغرافي:

1- مثل سرعة الغالق، فتحة العدسة مسؤولة عن كمية الضوء التي تدخل الكاميرا لأنها عبارة عن فتحة في مقدمة العدسة تفتح وتغلق لتسمح للضوء بالمرور.

2- مهمتها الثانية والمهمة جداً هي ما يسمى عمق المجال. سأشرح أكثر!

هل سبق لك أن رأيت صور الأشخاص بخلفية ضبابية؟ فتحة العدسة هي المسؤولة عن ذلك.

إذا ضبطت الفتحة على رقم صغير مثل f/2 والذي يعني فتحة واسعة ستحصل على عمق مجال ضيق، بمعنى القليل من مشهدك هو ما سيظهر واضح في الصورة باقي المشهد سيكون ضبابي.

والعكس صحيح، إذا ضبطت الفتحة على رقم كبير مثل f/16 ستحصل على عمق مجال عميق أو واسع، بمعنى الكثير من مشهدك سيكون واضح.

كمبدأ عام، في التصوير الفوتوغرافي للمناظر الطبيعية، غالبًا ما ينتج عن استخدام فتحة تتراوح بين f / 8 و f / 11 توازنًا جيدًا بين الحدة والتركيز والضوء.

غالبًا ما يكون الشيء نفسه صحيحًا بالنسبة لتصوير الشلالات. إذا كنت لا تعرف من أين تبدأ، فاضبط فتحة العدسة على f/8.

التصوير الفوتوغرافي للشلالات

إذا وجدت أن الصورة ساطعة جداً، يمكنك الرفع من فتحة العدسة – لكن لا تتعدى f/18 لأن فتحة العدسة الضيقة جداً تسبب في ظهور الغبار الموجود على المستشعر حتى ولو كان غير مرئي بالعين المجردة.

أيضاً عند الرفع كثيرا من فتحة العدسة تفقد الحدة والوضوح في صورك.

لا تنس أنك ضبطت سرعة الغالق هي الأولى لذلك يجب أن تحاول ضبط فتحة العدسة بحيث يكون التعريض متوازنا.

لأننا وكما ذكرنا سابقا كل من سرعة الغالق وفتحة العدسة مسؤولتان عن كمية الضوء التي تدخل إلى الكاميرا.

لذلك، إذا سمحت سرعة الغالق للكثير من الضوء بالمرور يجب أن تضبط فتحة العدسة على رقم صغير لتوازن سطوع الصورة.

  • الأيزو – ISO

عندما يدخل الضوء عبر الغالق وعبر فتحة العدسة فهو يصل إلى المستشعر.

الأيزو هو قدرة مستشعر الكاميرا على التقاط الضوء المنقول عبر فتحة العدسة وفتح وإغلاق الغالق. 

رفع الأيزو يزيد من سطوع الصورة. لكن من الأفضل دائما تركه على القيمة الدنيا والتي غالبا تكون ISO100.

أنا شخصياً أرفع من قيمة الأيزو فقط إذا كان الضوء الذي دخل من فتحة العدسة ومر عبر الغالق غير كاف لإنتاج صورة بسطوع مناسب.

الرفع من ISO كثيراً يسبب في ظهور النقط الصغيرة أو مايسمى الضوضاء الرقمية في الصور كما هو مبين أسفله.

في التصوير الفوتوغرافي للشلالات ابدأ في ضبط كاميرتك على أدنى إعداد ISO (عادةً ISO100).

ستمنحك إعدادات ISO المنخفضة صورة عالية الجودة، لذا فمن الجيد استخدام أقل قيمة ISO ولا يجب رفع قيمته إلا إذا كان الضوء غير كاف.

التصوير الفوتوغرافي للشلالات – التكوين (Composition)

كل شلال فريد من نوعه وله طابعه الخاص، لذا خذ وقتك في العثور على التكوين المناسب لإظهار الشلال في أفضل حالاته.

تذكر أن كل شيء تقوم بتضمينه في صورتك يجب أن يلعب دورًا، لذا اترك أي شيء لا يضيف اهتماما إلى الصورة.

غالبًا في يوم غائم، قد تكون السماء غير مثيرة للاهتمام، لذا اتركها بالخارج.

تجول في المكان لتجد الزاوية الأكثر إثارة للاهتمام. قد تكون الشلالات جميلة بشكل لا يصدق، لكن الكثير منها يبدو متشابهًا إلى حد ما. لذا، فإن مهمتك هي اكتشاف ما الذي يجعل هذا الشلال بالذات يبرز.

إذا كنت مبتدئ في تكوين الصور، يمكنك الاعتماد على أحد الأساليب التي تم تجربتها واختبارها، مثل قاعدة الأثلاث أو الخطوط الرائدة أو غيرهما.

ستمنحك هذه التقنيات صور مذهلة تجذب انتباه المشاهد إلى الشلال. (يمكنك زيارة مقالنا الذي يتحدث عن قواعد التكوين في التصوير الفوتوغرافي في هذا الرابط).

إليك بعض الأفكار لتجربتها:

  • استخدم أهدافًا بارزة في المقدمة، مثل الصخور أو الأزهار، لإضافة تأثير العمق إلى صورك.

التصوير الفوتوغرافي للشلالات

  • في الأنهار الضحلة والهادئة تحت الشلالات، قم بالتصوير من موقع منخفض فوق المياه المتدفقة مباشرةً للحصول على منظور فريد.

  • ابحث عن الخطوط الرئيسية لتأخذ العين من خلال الصورة، ابحث سلسلة من الصخور الأصغر، أو حتى الخطوط غير الواضحة والواسعة التي تسببها فقاعات الماء عند التعرض الطويل. كلهم وسيلة فعالة لخلق رحلة للعين في صورتك.

التصوير الفوتوغرافي للشلالات

  • ابحث أيضًا عن الأشجار أو العناصر الطبيعية التي يمكن أن تؤطر الشلال أو على الأقل تساعد في توجيه العين نحو الشلالات.

التصوير الفوتوغرافي للشلالات

  • قم بتضمين الأشخاص في صور الشلال، سيقوم الشخص الذي يتمتع بموقع جيد بإنشاء نقطة محورية قد تكون مفقودة لولا ذلك. يعد الأشخاص أيضًا طريقة رائعة لمنح صورتك إحساسًا بالحجم.

التصوير الفوتوغرافي للشلالات

التصوير الفوتوغرافي للشلالات – المعدات (Gears)

  • كاميرا 

ستمكنك أي كاميرا تتيح لك التحكم في سرعة الغالق والتصوير في الوضع اليدوي التقاط صور شلال مذهلة.

معلومة مهمة:

عندما تقوم بالتصوير فإن الكاميرا عادة تستخدم تنسيق JPG والذي يسمى أيضاً JPEG ومعناه أن الكاميرا تلقائيا تقوم بتعديل الصور قبل أن تعطيها لك. 

لذلك، أوصي بالتصوير بتنسيق RAW حيث لا تقوم الكاميرا بأي تعديل ولكن بدل ذلك تلتقط كل تفاصيل المشهد، وهذا سيمنحك معظم معلومات المشهد لتعدل عليه كيفما تشاء باستخدام أحد برامج التعديل مثل Lightroom أو Photoshop.

يمكنك زيارة مقالنا الذي يتحدث عن الفرق بين التصوير بتنسيق JPG والتصوير ب RAW لمزيد من المعلومات.

  • عدسة – Lens

في التصوير الفوتوغرافي للشلالات ، من الممتع تجربة أطوال بؤرية مختلفة للحصول على تأثيرات مختلفة.

في أغلب الأحيان، تُستخدم عدسة واسعة الزاوية (16-35 مم) لتأطير الشلال بأكمله.

أعتقد أنه من الممتع أيضاً التصوير بعدسة تليفوتوغرافي (24-70 مم أو 70-200 مم) لتجربة التقاط مظهر أكثر حميمية لجزء من الشلال.

كما أن التقريب مفيد أيضًا إذا لم تتمكن من الوصول بالقرب من الشلال وتحتاج إلى ضغط المشهد.

باختصار أي عدسة تمتلكها ستمكنك من التقاط صور مذهلة للشلالات.

  • الترايبود – Tripod 

كما ذكرنا سابقاً، في التصوير الفوتوغرافي للشلالات تحتاج إلى سرعة غالق بطيئة للحصول على ذلك المظهر الحريري.

المشكلة في سرعة الغالق البطيئة أن أدنى حركة تسبب في تشويش الصورة، لذلك من المستحيل تصوير الشلال وأنت تحمل الكاميرا في يديك وتحتاج حتما إلى تثبيت الكاميرا على الترايبود أو ما يسمى الحامل ثلاثي القوائم.

أي حامل ثلاثي القوائم قوي يحافظ على أمان الكاميرا وثباتها سيفي بالغرض.

إذا كنت لا تملك الترايبود و تفكر في شراءه، فراجع المقالة حول الأشياء التي يجب مراعاتها عند اختيار الترايبود.

  • المرشحات – Filters

غالبًا ما يدعي المصورون أن التصوير الفوتوغرافي للشلالات يجب أن يتم باستخدام المرشحات (Filters)، لكن هذا غير صحيح تمامًا.

كل ما تحتاجه هو كاميرا يمكنها التصوير في الوضع اليدوي والترايبود. لا شيء آخر.

لكن يجب أن تتذكر شيء مهم جداً، عند تصوير الشلال وسط النهار حيث تكون الشمس ساطعة في السماء. أول ما يقوم به المصور هو تخفيض ISO إلى أدنى حد، ثم رفع قيمة فتحة العدسة لكي تصبح ضيقة ولا تسمح للكثير من الضوء بالمرور.

لكن عند تبطيأ سرعة الغالق كثيراً لكي يحصل على مظهر المياه الحريري، سيحصل على صورة مفرطة التعريض وساطعة جداً رغم الإيزو المنخفض ورغم فتحة العدسة الضيقة.

الطريقة الوحيدة لتقليل كمية الضوء التي تمر عبر العدسة، هي استخدام مرشح أمام العدسة يحجب جزءًا كبيرًا من الضوء.

تم تصميم مرشحات “ND” أو “Neutral Density” خصيصًا لهذا الغرض – للسماح فقط بدخول كمية صغيرة من الضوء إلى العدسة حتى تتمكن من تبطيأ سرعة غالق الكاميرا.

لكن انتظر! بدلاً من التفكير في المعدات و إنفاق المال، ركز على توقيتك.

أفضل وقت لتصوير الشلالات هو عند شروق الشمس وغروبها، عندما يكون الضوء ناعمًا وجميلًا. في هذه الأوقات لن تحتاج مرشح أو ما يسمى فيلتر ND.

يمكنك أيضًا القدوم في منتصف النهار إذا كان الشلال مظللًا بشدة. غالبًا ما تكون الشلالات في الوديان العميقة ، وطالما أن الشمس خلف الجبال، يمكنك تحقيق سرعة بطيئة للغالق مع ضوء لطيف حتى، مع أو بدون مرشح ND.

  • استخدم Timer في الكاميرا أو احصل على جهاز التصوير عن بعد

كما ذكرنا سابقاً، التصوير الفوتوغرافي للشلالات يتطلب سرعة بطيئة للغالق – أدنى حركة قد تسبب التشويش أو الضبابية في الصورة حتى تلك الضغطة الخفيفة على الزر عندما تلتقط الصورة. ما الحل إذن؟

ابحث في أزرار أو في قائمة الكاميرة عن Timer أو المؤقت، اضبطه على ثانيتان أو 5 ثوانٍ أو غير ذلك.

إذا ضبطت المؤقت على ثانيتان مثلا، عندما تضغط على زر التصوير ستمر ثانيتان ثم تلتقط الكاميرا الصورة. هذا يعني أنه عند التقاط الصورة يداك بعيدتان على الكاميرا لتجنب أي حركة.

أو ببساطة يمكنك شراء جهاز التصوير عن بعد بثمن منخفض جداً – دولارات قليلة. 

التصوير الفوتوغرافي للشلالات – احم معداتك

مما لا شك فيه أن معدات الكاميرا الخاصة بك سوف تتبلل عند تصوير الشلالات.

يجب عليك حماية جسم الكاميرا والعدسة، حتى لو كان لديك جسم مغلق ضد عوامل الطقس.

أنا أستخدم غطاء المطر هذا، اقتصادي للغاية ويضيق حول فوهة العدسة، مما يوفر معطفًا صغيرًا لطيفًا للكاميرا ورأس الترايبود. متوفر في Amazon في هذا الرابط.

إذا كنت تعمل في ظروف أكثر قسوة، فقد يكون من الجيد أن تحصل على حماية إضافية للكاميرا، مثل غطاء Peak Design Shell Cover.

الضباب من الشلالات يميل إلى التراكم على سطح عدسة الكاميرا، وبالتالي ستحتاج إلى تنظيفها بشكل متكرر.

أوصي باستخدام غطاء العدسة للمساعدة في إبعاد الضباب عنها، والحفاظ عليه حتى تكون جاهزًا لبدء تكوين الصورة.

بمجرد الانتهاء من ضبط التركيب الخاص بك، تحقق من العدسة وامسحها بقطعة قماش من الألياف الدقيقة.

إذا كان الشلال يطلق الكثير من الرذاذ، يجب عليك فحص العدسة بين اللقطات. لقد واجهت هذا المشكل من قبل وعدت إلى المنزل بخيبة أمل لمعرفة أن صوري كانت كلها ملطخة قليلاً. 

التصوير الفوتوغرافي للشلالات – الطقس والضوء

عادةً ما تكون الشلالات محاطة بالأشجار التي تنشر قدرًا كبيرًا من ضوء الشمس.

ومع ذلك، في الأيام المشمسة بشكل خاص، يمكن أن تترك فروع الأشجار هذه ظلالًا متقطعة ومشتتة للانتباه على أجزاء من المشهد الخاص بك.

للحصول على أحسن إضاءة، فإن أفضل وقت لتصوير الشلالات يكون مبكرًا أو متأخرًا، قبل أن تكون الشمس في ذروتها. هذا الوقت من اليوم يسمى الساعة الذهبية.

التصوير الفوتوغرافي للشلالات

سيضمن ذلك تجنب أي ظلال مشتتة ويساعد في جعل صورة الشلال تبدو نظيفة قدر الإمكان.

الوقت المناسب أيضاً لالتقاط صور الشلالات هو خلال الساعة الزرقاء.

الساعة الزرقاء هي الفترة الزمنية التي تسبق شروق الشمس مباشرة أو بعد غروب الشمس. إنه عندما تتلاشى ألوان الساعة الذهبية ويتحول كل شيء إلى لون أزرق.

التصوير الفوتوغرافي للشلالات

هذه فرصة رائعة للحصول على ألوان فاتحة ومزاجية لا مثيل لها في أي وقت آخر من اليوم!

ينصح أيضاً بتصوير الشلالات في اليوم الغائم.

التصوير الفوتوغرافي للشلالات

تعمل الغيوم بشكل أساسي كصندوق ناعم عملاق في السماء يقلل من ضوء الشمس القاسي. 

وقت آخر رائع لتصوير الشلالات هو خلال (أو بعد) يوم ممطر. يميل المطر إلى إبراز حيوية الألوان في الطبيعة.

التصوير الفوتوغرافي للشلالات

انتبه للأيام العاصفة. نظرًا لاستخدام سرعات الغالق البطيئة في التصوير الفوتوغرافي للشلال، فمن السهل جدًا الحصول على أغصان الأشجار غير الواضحة في اللقطة في يوم عاصف. لذا تجنب التصوير في هذه الأيام.

التصوير الفوتوغرافي للشلالات – مرحلة التعديل

عند التصوير بصيغة RAW، يكون لديك المزيد من التحكم في الصورة النهائية. لذا، افتح صورة الشلال في برنامج تحرير الصور المفضل لديك وقم بتعديل ملف RAW للتأكد من أن التعرض وتوازن اللون الأبيض وعوامل أخرى مثالية.

إذا أفرطت عند التصوير في التعريض الضوئي قليلاً للحصول على سرعة الغالق البطيئة، فيمكن إعادة تحرير ملف RAW إلى التعريض المناسب.

إذا كنت لست راضٍ عن مستوى النعومة في الماء، يمكن لأداة Photoshop blur تخفيفه قليلاً أيضًا … وغير ذلك من التعديلات التي يمكنك فعلها في برامج التعديل.

لكن تذكر دائما، لا تفرط في تعديل الصور – تأكد دائما من أن الصورة النهائية تبدو طبيعية.

خلاصة

كما هو الحال مع كل ما يتعلق بالتصوير الفوتوغرافي ، فإن تصوير الشلالات يتطلب الممارسة.

ولكن إذا طبقت كل ما ذُكر في هذا المقال، فستحصل على لقطات رائعة في لمح البصر!

يرجى مشاركة أفكارك وأسئلتك في قسم التعليقات أدناه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *